الأفوكاتو المصرى

اهلا بك زائرنا الكريم يشرفنا انضمامك الينا ومشاركتنا
الأفوكاتو المصرى

اسلاميات ،، تعارف ،، افلام،، البومات ،، برامج ،، استشارات قانونيه ،، مجالات متعددة

مساحة إعلانية مساحة إعلانية مساحة إعلانية مساحة إعلانية مساحة إعلانية مساحة إعلانية مساحة إعلانية

It Is Time to know Muhammad The Prophet Muhammad

TvQuran

    بشر تحت الطلب.. ثورة الجينات

    شاطر

    I'm alive
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 118
    نقاط : 320
    تاريخ التسجيل : 03/05/2010
    العمر : 41

    بشر تحت الطلب.. ثورة الجينات

    مُساهمة من طرف I'm alive في الجمعة نوفمبر 05, 2010 7:21 pm

    تتحدث الكاتبة حنان أبو ضياء فيه عن الثورة التكنولوجية الحديثة في مجال الجينوم البشري وهو المجال الذي سيحدث ثورة في مناحي عديدة من أهمها معالجة الأمراض فالجينوم هو مشروع تكنولوجي طبي علي أعلي مستوي لدراسة الخريطة الجينية الوراثية للانسان وهو يهدف إلي فك شفرة ثلاثمائة ألف جين موجود في شريط الحامض النووي الموجود في نواة خلية الإنسان والذي بدأ العمل به في قسم الطاقة بالمعهد الوطني الصحي في الولايات المتحدة وتكلف حتي الآن ثلاثة مليارات دولار والذي أعلن العلماء في 26 مايو 2000 أي منذ عشرة أعوام علي فك رموز وجدولة كامل المخزون البشري الوراثي ومعرفة معظم الشفرة الوراثية تقريباً ، وقد استطاع العلماء رسم خريطة جينية مشابهة لخريطة الأرض بجميع قاراتها ومحيطاتها.
    ولكن ما هي الأهداف من وراءء هذا الكشف العلمي الرهيب؟ الهدف هو فك شفرة ثلاثمائة جين موجود في شريط الحمض النووي الموجود داخل نواة الإنسان وتخزين هذه البيانات في قاعدة بيانات ضخمة وعلي نفس المنوال يجب تشريع قوانين أخلاقية وتشريعية وإجتماعية تلزم هذا المشروع بعدم اخترقها. هذا من أجل حصد الفوائد المترتبة عليه مثل تشخيص الأمراض ومعرفة قابلية الجسد لها وانتاج أدوية جديدة فيما يسمي بالعلاج الجيني أو العلاج بالمادة الوراثية ، كما تمكن العاملون في بحوث الجينوم البشري من معرفة الكثير من الجينات الوراثية الموجودة علي صبغيات أنوية خلايا الجسم وبالتالي معرفة الخصائص التي التي سيرثها الأبناء والأحفاد ، وبالتالي فإن معرفة الجينات التي تحمل صفات سيئة من نواة الحيوان المنوي للزوج ومن نواة بويضة الزوجة قبل عملية التزاوج وانتزاعها هي خطوة أما الخطوة الأخري الأكثر تأثيراً هي كيفية إضافة موروثات تحمل صفات جيدة إلي ذلك الحيوان المنوي والبويضة ليكتسبها الطفل فيما بعد.
    والجينات هي كتاب يروي قصة الحياة علي الأرض وقصة الحياة لكل انسان كأنه مجلد كبير في التاريخ وتقول الكاتبة نوال مصطفي رئيس تحرير كتاب اليوم : "تقدم لنا الكاتبة حنان أبو الضياء عرضاً شيقاً ورائعاً في هذا الكتاب عن هذه الثورة الجديدة في علم الطب التي ستخطو بالبشرية خطوات واسعة للأمام في كلا الاتجاهين الخير وانقاذ البشرية من الأمراض والاتجاه المعاكس وهو استخدامه كوسيلة لتدمير الشعوب ومن أحد أخطر تلك الأهداف هو الوصول إلي انسان مهندس وراثياً أي انسان تحت الطلب يكون بمواصفات خاصة عن طريق التلاعب بالجينات لاستنساخ كائن بشري حسب الطلب مثل تحسين الصفات العقلية والجسدية للمولود ، وزيادة وتطوير الذكاء البشري وإيجاد طرق لإيقاف الشيخوخة ومعرفة ما هي الصفات والخصائص التي سيرثها الأجيال من بينها الأمراض المختلفة التي سيرثها الأبناء والأحفاد "
    تتحدث فيه عن الثورة التكنولوجية الحديثة في مجال الجينوم البشري وهو المجال الذي سيحدث ثورة في مناحي عديدة من أهمها معالجة الأمراض فالجينوم هو مشروع تكنولوجي طبي علي أعلي مستوي لدراسة الخريطة الجينية الوراثية للانسان وهو يهدف إلي فك شفرة ثلاثمائة ألف جين موجود في شريط الحامض النووي الموجود في نواة خلية الإنسان والذي بدأ العمل به في قسم الطاقة بالمعهد الوطني الصحي في الولايات المتحدة وتكلف حتي الآن ثلاثة مليارات دولار والذي أعلن العلماء في 26 مايو 2000 أي منذ عشرة أعوام علي فك رموز وجدولة كامل المخزون البشري الوراثي ومعرفة معظم الشفرة الوراثية تقريباً ، وقد استطاع العلماء رسم خريطة جينية مشابهة لخريطة الأرض بجميع قاراتها ومحيطاتها.
    ولكن ما هي الأهداف من وراءء هذا الكشف العلمي الرهيب؟ الهدف هو فك شفرة ثلاثمائة جين موجود في شريط الحمض النووي الموجود داخل نواة الإنسان وتخزين هذه البيانات في قاعدة بيانات ضخمة وعلي نفس المنوال يجب تشريع قوانين أخلاقية وتشريعية وإجتماعية تلزم هذا المشروع بعدم اخترقها. هذا من أجل حصد الفوائد المترتبة عليه مثل تشخيص الأمراض ومعرفة قابلية الجسد لها وانتاج أدوية جديدة فيما يسمي بالعلاج الجيني أو العلاج بالمادة الوراثية ، كما تمكن العاملون في بحوث الجينوم البشري من معرفة الكثير من الجينات الوراثية الموجودة علي صبغيات أنوية خلايا الجسم وبالتالي معرفة الخصائص التي التي سيرثها الأبناء والأحفاد ، وبالتالي فإن معرفة الجينات التي تحمل صفات سيئة من نواة الحيوان المنوي للزوج ومن نواة بويضة الزوجة قبل عملية التزاوج وانتزاعها هي خطوة أما الخطوة الأخري الأكثر تأثيراً هي كيفية إضافة موروثات تحمل صفات جيدة إلي ذلك الحيوان المنوي والبويضة ليكتسبها الطفل فيما بعد.
    والجينات هي كتاب يروي قصة الحياة علي الأرض وقصة الحياة لكل انسان كأنه مجلد كبير في التاريخ وتقول الكاتبة نوال مصطفي رئيس تحرير كتاب اليوم : "تقدم لنا الكاتبة حنان أبو الضياء عرضاً شيقاً ورائعاً في هذا الكتاب عن هذه الثورة الجديدة في علم الطب التي ستخطو بالبشرية خطوات واسعة للأمام في كلا الاتجاهين الخير وانقاذ البشرية من الأمراض والاتجاه المعاكس وهو استخدامه كوسيلة لتدمير الشعوب ومن أحد أخطر تلك الأهداف هو الوصول إلي انسان مهندس وراثياً أي انسان تحت الطلب يكون بمواصفات خاصة عن طريق التلاعب بالجينات لاستنساخ كائن بشري حسب الطلب مثل تحسين الصفات العقلية والجسدية للمولود ، وزيادة وتطوير الذكاء البشري وإيجاد طرق لإيقاف الشيخوخة ومعرفة ما هي الصفات والخصائص التي سيرثها الأجيال من بينها الأمراض المختلفة التي سيرثها الأبناء والأحفاد "

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 11:24 pm