الأفوكاتو المصرى

اهلا بك زائرنا الكريم يشرفنا انضمامك الينا ومشاركتنا
الأفوكاتو المصرى

اسلاميات ،، تعارف ،، افلام،، البومات ،، برامج ،، استشارات قانونيه ،، مجالات متعددة

مساحة إعلانية مساحة إعلانية مساحة إعلانية مساحة إعلانية مساحة إعلانية مساحة إعلانية مساحة إعلانية

It Is Time to know Muhammad The Prophet Muhammad

TvQuran

    فارس الدعوة الاسلاميه الاستاذ احمد ديدات رحمه الله ولما سمي بفارس الدعوة؟؟؟

    شاطر

    AFOUCATO
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 2830
    نقاط : 8232
    تاريخ التسجيل : 02/05/2010
    العمر : 49
    الموقع : afoucato-eg.yoo7.com

    فارس الدعوة الاسلاميه الاستاذ احمد ديدات رحمه الله ولما سمي بفارس الدعوة؟؟؟

    مُساهمة من طرف AFOUCATO في الأحد أغسطس 08, 2010 5:18 am


    ان للدعوة الى دين الله جل و علا رجالها البواسل , الذين ضحوا
    بالنفيس و الغالى فى سبيل إعلاء كلمة التوحيد , و فى سبيل إخراج البشرية من
    عبادة العباد إلى عبادة رب العباد , و الذين عرفوا بالإخلاص لدينهم , و أجمعت
    الأمة على ولائهم لله و لرسوله
    , فهم الذين صدعوا بالحق فى وجه الكفر و النفاق و لم يخشوا إلا
    الله , فهم ورثة الأنبياء و المرسلين بحق .
    و من هؤلاء الرجال و الأبطال المغاوير , الذين صاحوا فى وجه الكفر و هو
    مزمجر , الرجل الذى جعله الله سيفًا على المنصرين الذين يرتعون فى بلادنا
    الإسلامية , الرجل الذى كشف الوجه القبيح لحملات التنصير و جاهدهم حتى أتاه
    اليقين , الرجل الذى دعا الى الله بالحكمة و الموعظة الحسنة فاهتدى على يديه
    الآلاف , أحيا الله على يديه فريضة الجهاد باللسان فكان وحده أمة نشرت فى بقية
    الأمم دين الله الذى ارتضاه للبشرية أجمعين ألا و هو الإسلام .
    الرجل الذى كان جل همه نشر رسالة محمد بن عبد الله
    و لم يرضى بالذل و الهوان و الضعف الذى تعانيه الأمة عيشًا و
    حياة , خرج من بين الغثاء الذى لا يضر و لا ينفع مجاهدًا فذًا, فكان كالبوق الذى
    أيقظ المسلمين من النوم الذى كانوا غارقين فيه , إنه فارس الإسلام و قامع الكفرة
    و النصارى الحاقدين , داعية العصر, أحمد حسين ديدات رحمه الله و جزاه الله عن
    الإسلام و عن المسلمين خير الجزاء .
    لذا كان لزامًا علينا أن نسطر للأمة بعض أقوال هذا المجاهد الفذ فى شأن (
    الدعوة ) ذلك الشأن الذى قضى فيه حياته و فنى فيه عمره .




    ديدات و الدعوة إلى الإسلام :

    ( ان هذا الدين جاء ليظهر على الدين كله و على طرق الحياةجميعها , سواء كانت
    اليهودية أو النصرانية أو الشيوعية , و مهما كانت الفلسفة أو
    الديانة , فقدر الأسلام
    أن يهيمن عليها جميعا . أنا أومن بذلك )
    1

    هذا ما كان عليه فارس الإسلام رحمه الله , فى يقين المؤمن
    بكلام ربه جل و علا
    هو الذى أرسل رسوله بالهدى و دين الحق ليظهره على
    الدين كله و لو كره المشركون
    الصف9 , و قول نبيه ( إن الله زوى لي الأرض فرأيت مشارقها ومغاربها وإن أمتي سيبلغ
    ملكها ما زوي لي منها
    ) 2

    فنحن بصدد داعية يؤمن بكلام ربه و نبيه من أنه لا حياة و لا نجاة إلا بالتمسك
    بهذا الدين و العمل على نشره فى مشارق الأرض و مغاربها و الجهاد فى سبيله , يقول
    العلامة ديدات ( أين الدعوة المهمة الأصيلة للمسلم ؟.. من مائة
    ألف صحابي حضروا حجة
    الواداع لم يدفن فى المدينة منهم الا عشرة الاف – أين ذهب
    الباقون ؟- فهموا معاني
    الشهادة و التبليغ للرسالة و انطلقوا فى الأفاق يمتطون
    خيولهم و جمالهم ينشرون
    دعوة الله و يبلغونها للعالمين , أدركوا رسالتهم للعالم و
    لم يكتفوا بالجلوس فى
    بيوتهم و مساجدهم يقيمون نصف الدين و يتركون النصف الآخر
    ( 3
    ان دعوة البشرية الى الإسلام هى عماد الإسلام و أصله الأول , فهى الدعوة التى من
    أجلها بُعث نبينا
    و من أجلها ضحى الصحابة رضوان الله عليهم بالنفيث و
    الغالى و التى من أجلها زاد العلماء الربانيين عن حياض هذا الدين , يقول فارس
    الإسلام أحمد ديدات ( أدركت هذا فيما بعد لماذا كنت أفعل هذا حقيقة و أنه
    من أمر الله عندما
    ومن أحسن قولا ممن دعا الى الله و عمل صالحا فصلت 33 . و فى كلماتأخرى أخبرنا المولى عز
    وجل أنه ليس هناك أفضل من الكلمة الطيبة اذا أردت أن تدعوا
    الناس الى طريق الله ,
    و كن مثالا طيبا لتدعوا غير المسلمين الى الله )
    4







    فخلاص البشرية فى الإستجابة لهذا الدين , لذا كان الحمل الملقى على
    عاتق المسلمين هو تبليغ هذا الدين و نشره فى مشارق الأرض و مغاربها , و هو الحمل
    الذى أهمله المسلمون على فترات مختلفة , الا أن الله جل و علا يبعث من يحيي
    العزائم و الهمم من أجل العمل على إظهار هذا الدين , يقول فارس الإسلام (
    لقد أقنعت مستر فانكر أحد رجال الأعمال و الذى يشغل وظيفة فى مركز الدعوة
    الإسلامى
    فى " مدراس " بإنشاء معهد للدعاة و بدأنا فى تدريب
    الدعاة على طول الساحل الجنوبى
    هناك و استمر العمل فى هذا المعهد لمدة عشر سنوات متصلة حتى إطمأن
    قلبى الى الجيل
    الموجود من الدعاة و قدرتهم القوية الأن على تحمل أمانة الدعوة فى
    الكرة الأرضية
    شرقها و غربها داعيًا لدينى و لعقيدتى و منفذًا بكل الصدق و الحب
    للأمر الربانى فى
    قوله تعالى ادع الى سبيل ربك بالحكمة و الموعظة الحسنة فإن اسلامى يشرحصدرى لهذا العمل العظيم , ففى الإسلام وجدت الحل الأمثل و الإجابة
    الشافية لكل
    جنوب افريقيا و التفرقة العنصرية و الخمر و المقامرة و كل ما يؤثر
    على
    الإنسانية من أساليب
    الهدم , فإن الإسلام كرم بنى أدم و أوضح لهم السبيل و أنار له
    طريق الهداية و الصراط
    المستقيم , فهو الحل الوحيد لكل مشاكل الإنسانية )
    5

    و لهذا فالمسئولية الكبرى تقع على المنظمات و المؤسسات
    الإسلامية المعنية بهذا الأمر , و فى هذا يقول فارس الإسلام ( ان دعوتى ستكون
    للأزهر الشريف الذى يقع عليه العبء الأكبر فى إعداد الدعاة لجميع أنحاء العالم ,
    فإن الداعية يجب أن يكون على دراية كبيرة جدًا بالأديان و يستطيع الرد بطلاقة فى
    أى موقف يتعرض له أو محاورة يستدرج إليها , كما يجب إعداده بطريقة أكثر فاعلية و
    تلقينه اللغات الأجنبية للبلاد التى سيعمل بها , ثم أدعوا أيضا بتوحيد الجهود
    الصادقة من أجل الدعوة و كل الهيئات الإسلامية يجب أن تتميز بميزتين مهمتين
    :


    أولوهما
    :
    التخطيط من أجل الدعوة
    و التوعية و يكون الخطان متوازيين , و أن تجتمع كل الهيئات على الإلتزام بهذا
    التخطيط .


    ثانيهما
    :
    توحيد ساعة الإنطلاق
    فلا يعمل كل حسب هواه , و لكن الكل يعملون مع الأخرين بجدية أكثر و حزم أكثر حتى
    يكون العمل جيدًا و مفيدًا , و أخيرًا إعداد دراسات متكاملة لكل المسلمين
    على خريطة العالم و كل واحد يستطيع و هو فى بلده أن يعرف أية معلومات يريدها عن
    المسلمين فى أية بقعة فى العالم , و إرسال الباحثين الجادين الملتزمين للبعثات
    التعليمية فهم خير دعاة للإسلام اذا صدقوا )
    6



    هل ندعهم و شأنهم ؟



    فى أمهات الحقائق كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ
    بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ
    آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ
    وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ
    آل عمران : 110.



    فى
    ذيل هذه الأية يقول فارس الإسلام ( ان الأية المذكورة أعلاه من أكثر آيات القرأن
    الكريم ترديدًا و حفظًا بين المسلمين , و لطالما سمعت إخواننا العلماء فى عشرات
    المحاضرات يتلون النصف الأول من هذه الأية و يقفون عند لفظ الجلالة و يعقبون
    عليها بتفسيرات مختلفة , و كذلك فعلت حقًا فى معرض شرحى لبعض الموضوعات المختلفة
    .... و قد ظللت مثلهم جاهلاً بكامل الأية أمدًا طويلاً )
    7



    و
    يكشف فارس الإسلام عن خواطره تجاه النصف الثانى من الأية قائلا
    و لو آمن أهل الكتاب لكان خيرًالهم و أكثرهم الفاسقون – يعنى : لو أن اليهود و النصارى سمعوا و أطاعوا و قبلوا رسالة
    القرأن الكريم لكان خيرًا لهم كما أن الإيمان خير لكم أيضًا أيها المسلمون , و
    من بين اليهود و النصارى أناس صالحون و لكن أكثرهم معرضون عن الحق مفسدون خاطئون
    متعدون لحدود الله ..... إنه فى مطلع الآية التى تعطينا هذه المذكرة يمنح الله
    هذه الأمة المكانة الرفيعة الإمتياز و الشرف لكونها ( خير أمة أخرجت للناس ) أى
    لخير الناس , إن هذا الشرف و المكانة الرفيعة لتفرض علينا واجب و مسئولية
    الإيثار بمشاركة هذه المكانة الشريفة مع بقية الناس , إنه من واجبنا أن نبدأ ذلك
    بأهل الكتاب ( اليهود و النصارى ) لأنهم قد أعدوا من قبل لاستقبال هذه الرسالة ,
    فقد بلغهم رسل و أنبياء كثيرون هذه الرسالة و هم لا ينكرون أنهم يملكون كتاب وحى
    إلهى و يفتخرون بأن التوراة و الزبور و الإنجيل قد نزلت عليه من أنبيائهم
    المعنيين . و من ثم فهم أنسب و أجدر الناس لقبول نعمة الله الأخيرة "
    الإسلام " , و كان من الواجب عليهم أن يكونوا أول من يخضعون إرادتهم لإرادة
    الله مسلمين , و رغم ذلك كانوا أول كافر به , و لكن لماذا يرفضون الإسلام ؟ و ما
    هى حججهم لما يفعلون ؟ , و مهما يكن الأمر , فالأمل فيهم ليس مفقودًا , فالله
    سبحانه تعالى يؤكد لنا أن من بين اليهود و النصارى هناك الصادقون ( و
    أكثرهم الفاسقون ) )
    8



    و
    يستطرد الفارس مبينًا المنهج الربانى فى دعوة اليهود و النصارى الىالإسلام قائلا
    ( فلتعاملهم جميعًا بالحسنى و الرحمة التى يستحقونها , و لكن إذا ما أظهروا
    عداوتهم و نفثوا من سمومهم فى حق الرسول الكريم
    و القرآن الكريم و فى حق الإسلام , فيحق لنا ,
    بل يجب علينا أن نغير من أسلوبنا , فقد سبق و حذرنا من تلك الوقائع المتوقعة فى
    الجملة الأخيرة من الأية التى سبق و اقتبسناها فى بداية هذا الفصل
    و أكثرهم الفاسقون ) 9



    لماذا ندعوا ( أهل الكتاب ) فى المقام الأول ؟



    لقد
    بين العلامة ديدات الإجابة على هذا السؤال حين قال أن ما عندهم من بقايا
    الرسالات السماوية يجعلهم أولى الناس بهذه الدعوة و أولى الناس بالإستجابة
    و لهذا
    و لما جاءهم رسول من عند الله مصدق لما معهم نبذ فريقمن الذين أوتوا الكتاب
    كتاب الله وراء ظهورهم كأنهم لا يعلمون
    البقرة 101 , و الَّذِينَ آتَيْنَاهُمْ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَايَعْرِفُونَ
    أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ
    وَهُمْيَعْلَمُونَالبقرة 146 .



    و
    يوضح فارس الإسلام الإجابة على هذا السؤال قائلا ( فالله يأمرنا فى القرأن
    الكريم قائلا
    قل يا أهل الكتاب تعالوا الى كلمة سواء بيننا و بينكم ألا نعبد الا
    الله و لا نشرك به شيئًا و لا يتخذ بعضنا بعضًا أربابًا من
    دون الله فإن تولوا
    فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون
    آل عمران 64 , فالله يأمرنا أن ندعوهم .. أن ندعوا اليهود و
    النصارى )
    10 ( ان القرأن الكريم يخاطب اليهود و النصارى ..... ان
    الله قال فى القرآن الكريم "
    يا أهل الكتاب لا تغلوا فى دينكمالنساء 171 , و الله يريدهم أن يأتوا ليعرفوا
    الحقيقة , و هناك توجد النصائح لمعرفتهم و لدعوتهم و للتحدث اليهم ( أى فى
    القرأن ) و فى الثلث الأول من القرأن الكريم و الذى لا نستعمله من ألف عام ,
    فنحن نستمر فى تلاوته لكن لا أحد يستعمله ... ففى الثلث الأول يتحدث عن اليهود و
    النصارى .... فالله سبحانه و تعالى أمرنا أن ندعوهم مباشرة و ندعوا كل شخص و لكن
    أحدًا منا لم يفعل هذا لأننا كنا مشغولين بأنفسنا فى مسائل طفيفة )
    11



    و
    عن شرط هذا الحوار و ماهيته يقول فارس الإسلام ( فالحديث عن التوحيد شرط التناظر
    مع النصارى و لكنهم يستغبوننا و يريدوننا
    أن نتحدث معهم عن دور
    المرأة فى المجتمع و ما الى ذلك من
    المواضيع التى تطرح !
    .. و لكن الأصل الذى يريدنا الله أن نتحدث معهم حوله هو
    التوحيد و جدالهم فى
    الشرك الذى هم واقعون فيه من اعتقاد فى المسيح و بأنه ابن الله
    و أنه صلب تكفيرا
    لذنوبهم و الله سبحانه و تعالى يقول
    و ما قتلوه و ما صلبوه ولكن شبه لهم)12 ( هذا هو ما يخبرنا الله به , و هذا ما يجب أن نقوله لهم ألا نعبد الا الله آل عمران 64 , هذا ما ينبغى أن نتحاور حوله و لكننا نتحاور حول
    موضوعات أخرى ... لا بأس من أن
    نطرق كل الموضوعات , لكن
    الموضوعات التى أمرنا الله بها لها الأولوية )
    13


    دور الفرد المسلم فى الدعوة :




    يقول فارس الإسلام ( يجب ألا تنسى دورك وواجبك الأهم و هو تبليغ
    هذا الدين .. فإن أجدادك العرب قد فعلوا ذلك عندما ذهبوا إلى التجارة و نشروا
    الدين , لذلك تجد أن أكثر من 90% من المسلمين هم من غير العرب )
    14( ان الدعوة الى
    الإسلام واجب و شرف ندين به لأنفسنا , و أنا أؤكد لكم أن لدينا القوة و لدينا
    القدرة على النفرة و الإرتقاء الروحى و لدينا التعاليم التى تجعل منا قومًا لا
    يغلبون , إننى أؤكد لكم أنه لا يمكن أن يبلغ منزلتكم أو مقامكم أحد , لو أنكم
    قمتم بدوركم و نلتم الشرف المناط بكم .. قوموا بالمهمة و بلغوا الرسالة ...إننا
    نستطيع أن نبدل الحال و إنها لمسئولية كبرى تلك التى عهد الله بها إلينا و لذلك
    يجب أن نخرج و نقوم بها )
    15

    ان كيد الحاقدين على أمة الإسلام لا ينقطع , بل ان هذا العصر يشهد
    مصداق ما أخبر عنه النبى
    منذ 1400 عام حين قال ( يوشك أن تداعى عليكم الأمم من كل أفق كما
    تداعى الأكلة على قصعتها قلنا
    ( أى الصحابة ) : يا رسول الله أمن
    قلة بنا يومئذ قال أنتم يومئذ كثير ولكن تكونون غثاء كغثاء السيل ينتزع
    المهابة من قلوب
    عدوكم ويجعل في قلوبكم الوهن قال قلنا وما الوهن قال حب الحياة وكراهية الموت
    ) 16

    و فى هذا المقال يقول
    فارس الإسلام ( و هؤلاء القوم ( أى أعداء الإسلام ) يقدمون لنا أعظم خدمة بوسعهم
    تقديمها لنا ... فيوم أن وضعنا حجر الأساس لأول معهد لتعليم الإسلام فى جنوب
    أفريقية ظهر كلام " ديوس دى بلانت " على الصفحة الأولى من صحيفة
    " الصنداى تريبيون " التى تصدر فى دربان و بالبنط العريض و فى العنوان
    الرئيسى : " تحركوا فى مواجهة الإسلام ! " , و لو أنكم راجعتم العدد
    الصادر من تلك الصحيفة صباح أول نوفمبر و هو نفس اليوم الذى أرسينا فيه حجر
    البناء لهذا المعهد الإسلامى لوجدتم ذلك مكتوبًا فى العنوان الرئيسى و بالبنط
    العريض , و لو أننا أخبرناهم برغبتنا فى نشر شئ عن الإسلام بهدف الإعلان عنه و
    الدعوة اليه ما كان أحد ليلبى رغبتنا و لو دفعنا لهم ثمن أو أجر ذلك ما فعلوه ,
    و لكن أمر الله نافذ فى الإعلان عن دينه و الدعوة اليه ببركة الله و نعمته , و
    اذا كنا لا نقوم بهذا العمل بأنفسنا فإن الله يجعل اعداءه يفعلون له ذلك , ان
    الدعوة الى سبيل الله شرف يجدر بنا أن نناله , و نحن ندعوكم قائلين : "
    انطلقوا , بلغوا الخير " , فالإسلام هو الدين الوحيد الذى يهدى الى جميع
    ألوان و صنوف الخير و أتمها و هو الدين الذى يمكنه أن ينقذ البشرية من الفوضى
    التى تندفع اليها بتهور و بلا توان , و هو الدين الوحيد الذى ينشر التفاهم و
    التآلف بين الأجناس و يضمن السعادة الأسرية لمن يتبع تعاليم الإسلام بين الرجل و
    المرأة و بين الناس بجميع فئاتهم و طبقاتهم الإجتماعية )
    17

    دور الدعاة فى الدعوة :

    يقول فارس الإسلام (
    المطلوب إذن هو أن نحرك المسلمين ونحثهم على الدعوة ، وأنه يجب عليهم أن يكلموا
    الآخرين عن دينهم . وبدون التكلم لا تستطيع عرض بضاعتك ، وأنك لا تستطيع عرض
    أفكارك دون أن تفتح فاك .. إن هذا هو عيب المسلمين ، هذا ما ينقصهم ، إنهم لا
    يعملون للدعوة لدينهم بين الآخرين ، والسبب : أن الإمام فوق المنبر لم يدعهم
    لذلك , والمطلوب إذن أن يطلب إليهم ذلك من فوق المنبر ، وأن يقال لهم : إن
    الدعوة هي مسئولية المسلمين ، وإن الله سيحاسب المسلمين عن ذلك يوم القيامة ،
    ويواجههم بالسؤال : " هل بلَّغتم رسالتي ؟ " , ولا يُعقل أن يقولوا :
    لا ، لأننا كنا في شغل عن ذلك , بل الواجب أن نعمل ونقول : لقد حاولنا قدر
    استطاعتنا وجهدنا , وإن ذلك لن يتحقق إلاَّ إذا طُلب من فوق المنبر ، باعتبار أن
    للمنبر سلطته وتأثيره ، ففي خطبة الجمعة عادة تُحدد لنا واجباتنا ومسئولياتنا ،
    ولكن فيما يتعلق بالدعوة لا تسمع شيئاً . لذلك فإني أعتقد أن على المسلمين واجب
    النهوض بالدعوة ، وأن يقدموا الإسلام إلى الآخرين حتى يتحقق في النهاية وعد الله
    تعالى :
    لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً حين يسود الإسلام ويعم العالم كله ) 18

    مفهوم الجهاد فى الدعوة :


    ان الدعوة الى دين الله جل و علا تنبع من منطلق وسطية الإسلام و رحمته , يقول
    فارس الإسلام ( فإن كنا نملك أشعة الليزر فإنها لن تنفعنا كسلاح لأن الله يمنعنا
    من ذلك
    لا إكراه فى الدين و لكن يجب الإظهار بالدعوة و باللسان و العقل و الذكاء و الحنكة
    و هذا ما توقفنا عن عمله منذ قرون للنصارى أو اليهود و أصبحنا نقول بأن لكل أمة
    دينها و نفسر
    لكم دينكم و لى دين خطأ متناسين أن الله تعالى يقول ليظهره على الدين كله و كفى بالله شهيداأى سيظهره بك أو بدونك و هذا وعد الله , و الله لا يخلف وعده , فإن
    الين ظاهر و غالب و سيحكم العالم ان شاء الله)
    19

    فواسطية الإسلام
    السمحاء تدعوا فى المقام الأول الى الدعوة بالحكمة و الموعظة الحسنة , لكن اذا
    منع رؤوس الكفر رسالة الإسلام و حاربوها فالله أذن لنا بأن نجاهد من أراد
    للبشرية أن تتيه فى ظلمات الشرك و الجهل و التخلف !
    20

    عالمية الإسلام فى الدعوة :


    يقول فارس الإسلام ( إن بلال الحبشى و سلمان الفارسى و عبد الله بن
    سلام اليهودى كانوا من أوائل المهتدين إلى الإسلام من غير العرب , و قد يقول
    الشكاكون إن انتشار الإسلام كان مجرد مصادفة و لكن ما قولهم فى الحقيقة
    التاريخية التى تشهد بأن محمدًا
    قد أرسل قبل وفاته خمس رسائل الى جميع البلدان المحيطة
    بجزيرة العرب يدعوهم فيها الى الإسلام ؟ , فقد بعث برسالة الى كسرى إمبراطور
    فارس و رسالة الى المقوقس عظيم القبط و ملك مصر و رسالة الى نجاشى الحبشة و
    رسالة الى هرقل إمبراطور الروم بالقسطنطينية و رسالة الى ملك اليمن , و بهذا
    يضرب لنا محمد
    مثلا فى تبليغ الرسالة السماوية التى أسندت إليه و فى "
    عظم الغاية " و إصلاح البشرية كلها بهدايتها للإيمان بالله فهل يمكن لأى
    دين أخر أن يضارع الإسلام ؟ , ان محمدًا
    لم يبعث لكى يسجل أو يحطم أرقامًا قياسية و لكنه بعث لكى
    يقوم بالمسئولية التى كلفه بها رب العالمين )
    21

    و يقول فارس الإسلام ( ان كل أمة تتوق إلى أن تكون حرة و محترمة و
    مشرفة و أن تحيا فى سلام و كرامة , و هذا هو أعلى مطلب لكل فرد , و لا يمكن
    تحقيق هذه الغايات فى أمة يعتدى أفرادها بانتظام على أجسامهم بشرب الخمر و تعاطى
    المخدرات و يغتصبون نساءهم و يسلبونهن شرفهن و عفتهن التى هى تاج فضيلتهن (
    كالمجتمع الغربى ) , و لكى تكون الأمة حرة و محترمة و مشرفة حقًا فعليها أن
    تتألف من أفراد لهم هدف و عقيدة , أفراد على استعداد للإلتزام الكامل بهذه
    العقيدة و ذلك الهدف , و تلك الأهداف يمكن تحقيقها فقط اذا حفظت العقول و
    الأجسام طاهرة و نقية , و للإسلام عقيدة فريدة تكشف الطريق لكل أولئك الذين
    يتوقون الى السلام و الشرف و الحرية )
    22

    فالإسلام دين الحق و العدل , دين الرحمة و السلام , انتشر فى أرجاء
    المعمورة بواسطيته و سماحته لا بالسيف كما ادعى المبطلون , و لنستمع الأن الى
    فارس الإسلام و هو يرد على أولئك المبطلون , يقول فارس الإسلام ( ولك الحق
    في أن تسأل " أي سيف ؟ " الجواب هو أنه " السيف بالفعل ! "
    ( كما قال كارلايل ) إلا أنه سيف العقل ! , إنه تحقيق لنبؤة أخرى أيضاً :
    هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَىوَدِينِ الْحَقِّ
    لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً
    الفتح : 28 , وقد وصف هنا قدر الإسلام في أوضح تعبير . سيسود
    الإسلام في العالم ويتغلب ويخلف وراءه كل دين آخر , ( ليظهره ) ( أي ليظهر الله
    القدير الإسلام ) على الدين كله , وكلمة دين باللغة العربية ( ومعناها الحرفي
    طريقة الحياة ) , وأنه سيخلف وراءه جميع الأديان سواء كانت الهندوسية أو البوذية
    أو المسيحية أو اليهودية أو الشيوعية أو أي مذهب آخر هذا هو ما قدره الله لدينه
    , وقد أعيد نفس النص القرآني في سورة الصف الآية 9 التي تنتهي بنهاية مغايرة
    طفيفة :
    .. لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ
    الْمُشْرِكُونَ
    الصف : 9 )23

    و ختامًا لتلك الكلمات الماتعة لفارس الإسلام و التى والله لئن
    كتبناها بماء الذهب ما قدرناها حق قدرها , نختم هذا المقال بتلك الكلمات
    الديداتية :

    ( الإسلام سيسود . إنه وعد الله ووعده حق . لكن كيف ؟ بالسيف ؟ لا
    حتى ولو كان عندنا سلاح ذري , فهل يمكننا استعماله ؟ القرآن الكريم يحرم علينا
    استخدام القوة كوسيلة للهداية ! , لكن الآية تتنبأ بأن الإسلام سيكون الأكثر
    سيادة على جميع الأديان , إن انتصارات تعاليمه وعقائده بدأت بالفعل , وهو الآن
    بدأ يتحكم في الفكر والتعاليم والعقائد الدينية لمدارس الفكر المختلفة في العالم
    , ليس باسم الإسلام ولكن باسم التحسين والإصلاح الديني فإن الطوائف الدينية
    المختلفة بدأت تتطعم بسرعة بتعاليم وعقائد الإسلام وهناك أشياء كثيرة تناولها
    مقصور على الإسلام ولم تكن معروفة من قبل أو كانت من قبل تعارض بضراوة ( بشدة )
    من العقائد الأخرى أصبحت الآن جزء من معتقداتهم :
    - إخاء الإنسان .
    - إلغاء نظام الطبقات المتعلقة والمنبوذة .
    - حق النساء أن ترث .
    - فتح أماكن العبادة للجميع .
    - تحريم كل المسكرات .
    - المفهوم الحقيقي لوحدانية الله .
    تبقى كلمة واحدة أخيرة في الموضوع الأخير قبل أن ننتقل إلى الأمام :إسأل أي
    موحـد أو المشرك ( المؤمن بعـدة آلهة ) أو المؤمن بوحـدة الوجود أو الثالوثي .
    كم إله يؤمن به ؟ سيخاف أن يقول أي شيء غير واحد ! , هذا هو تأثير التوحيد
    الصارم في الإسلام . )
    24


    رحمك الله يا فارس الإسلام فلقد كنت نعم المجاهد و نعم الداعى الى
    الله على بصيرة و يقين , فما كان منه رحمه الله من جهاد و درب هو درب أهل
    التوحيد , درب أبو بكر و الفاروق و عثمان
    و على , درب خالد و سعد
    و زيد و أبو عبيدة , درب أبوحنيفة و مالك و الشافعى و أحمد ,
    درب ابن تيمية و ابن
    القيم و ابن عبد الوهاب و رحمت الله الهندى , درب من قال
    النبى فيهم ( لا يزال طائفة من أمتي ظاهرين حتى يأتيهم أمر
    الله وهم ظاهرون
    )25- قال البخارى : و هم أهل العلم !

    المراجع:

    1-(نقلا عن الحوار الذى أجرته فايزة أمبا مع
    الشيخ فى جريدة " عرب نيوز

    "
    السعودية
    الصادرة
    باللغة الإنجليزية-
    مجلة البرهان / المجلد الأول / العدد الرابع
    -عدد ديسمبر 1988- و
    انظر مناظرة
    الشيخ مع أنيس شورش
    " القرأن أم الإنجيل أيهما
    كلمة الله ؟ " ) .
    2- رواه مسلم – الفتن و
    أشراط الساعة ( 5144 )
    . 3-أحمد ديدات بين
    الإنجيل و القرأن ص
    10 , 11- مكتبةالمختار الإسلام4-حوار مع ديدات فى باكستان ص
    16
    , 17 – مكتبة المختار الإسلامى .

    5-لقاء صحفى مع الشيخ بعنوان ( بائع الملح الذى تحولالى خطر يخشاه
    المبشرون
    ) نقلا عن ( هلالمسيح هو الله ؟ ) ص
    78 – مكتبة المختار الإسلامى .


    6-المصدر السابق ص 91 , 92 .

    7-الدليل على أباطيل الأناجيل ص 21– 25, مكتبة المختار
    الإسلامى .


    8-المصدر السابق .

    9-المصدر السابق ص 28 .10- هذه حياتى
    سيرتى و مسيرتى ص 99 – دار الفضيلة
    .11-حوار مع ديدات فى
    باكستان ص 21
    – المختار الإسلامى .12-أحمد ديدات بين الإنجيل و القرأن ص 8– المختار الإسلامى .13- هذه حياتى سيرتى و مسيرتى ص 101 – دار الفضيلة .
    14-
    أحمد ديدات بين
    الإنجيل و القرأن ص
    11 – المختار الإسلامى .15- هل عيسى إله أم
    بشر أم أسطورة ؟ ص 91 – المختار الإسلامى .
    16-رواه أحمد – باقى
    مسند الأنصار (21363 ) .
    17- هل عيسى إله أم
    بشر أم أسطورة
    ؟ ص 105 – 107 , المختار الإسلامى .18- هذه حياتى
    سيرتى و مسيرتى ص
    103-104 – دار الفضيلة .
    19- أحمد ديدات بين الإنجيل و القرأن ص 7المختار الإسلامى .20- عن رأى الشيخ
    أحمد ديدات فى الجهاد إطلع على (التنصير و مواجهته و ضرورة الجهاد) .
    21- الحل الإسلامى
    للمشكلة العنصرية ص 45 , 46 – المختار الإسلامى .
    22- الخمر بين
    المسيحية و الإسلام ص 36 – المختار الإسلامى


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 3:32 pm